مركز إعلام الخارجة ينظم احتفالية بعنوان تحرير سيناء انطلاقة للتنمية بعد سلام الانتصار  خطوبة البلوجر بسنت عادل تتصدر التريند.. وتثير تفاعلا كبيرا بالسوشيال ميديا مكاوي يشهد ليلة إبداع أدبية في حضرة عمارة إبراهيم عميد شعراء البداري بأسيوط أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن المنطقة العربية تشهد تحديات خطيرة وكثيرة ومعقد... مازالت دعوات مقاطعة شراء الأسماك في محافظة دمياط مستمرة، أسواق محافظة الإسكندرية، اليوم الأربعاء شهدت انخفاضا نسبيا في أسعار الأسماك بعد وصول مقاطعة "خليها ت... قضت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، اليوم الأربعاء، بتأييد حكم الحبس سنة مع إيقاف التنفيذ لمدة 3 سنوات محافظ القاهرة يشيد بجهود العاملين بمركز معلومات شبكات مرافق القاهرة وحاصلة على شهادة الجودة "العسومي" يدعو لبلورة رؤية برلمانية عربية للتوظيف الآمن للذكاء الاصطناعي محافظ بني سويف يطلق مرحلة جديدة من مراحل عمل مبادرة "تكافؤ" لدعم طلاب الجامعات التكنولوجية النابغين
العاصمة

فن الصبر

0

متابعة علاء حمدي

 

بقلم د : خالد السلامي

 

الصبر هو فضيلة عظيمة وسمة من سمات الأنبياء والصالحين. إنه فن رفيع يتطلب التحلي بالإرادة القوية والعزيمة الصلبة في مواجهة تحديات الحياة وابتلاءاتها. والصبر ليس مجرد قدرة على تحمل المشاق والصعاب، بل هو أيضاً مهارة يمكن اكتسابها وتنميتها بالممارسة والمران. وفي شهر رمضان المبارك، تتاح لنا فرصة ذهبية لصقل هذه المهارة وإتقان هذا الفن النبيل.

أهمية الصبر:

للصبر أهمية بالغة في حياة المسلم، فهو ركيزة أساسية من ركائز الإيمان. قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [آل عمران: 200]. فالصبر هو سلاح المؤمن في مواجهة الشدائد والمحن، وهو الطريق إلى الفلاح والنجاح في الدنيا والآخرة.

كما أن الصبر له دور محوري في بناء الشخصية وتقوية الإرادة. فهو يعلمنا كيف نتحكم في انفعالاتنا ونسيطر على غضبنا، ويمنحنا القدرة على اتخاذ القرارات الحكيمة في المواقف الصعبة. والصبر هو أيضاً مفتاح التفوق والإنجاز، فلا يمكن تحقيق الأهداف العظيمة والطموحات الكبرى دون تحمل المشاق وبذل الجهود المضنية بصبر وثبات.

 

ثمار الصبر:

للصبر ثمار يانعة وعطاءات جليلة، فهو يجلب السعادة والراحة النفسية، ويبعث الطمأنينة والسكينة في القلب. قال تعالى: ﴿وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾ [البقرة: 155-157].

كما أن الصبر يعزز الثقة بالنفس ويرفع معنويات المرء، فيجعله أكثر قدرة على تخطي العقبات والتغلب على التحديات. والصبر يولد الأمل ويبعث التفاؤل، فيدفعنا للمضي قدماً نحو تحقيق أهدافنا وبلوغ غاياتنا بعزيمة لا تلين.

والصبر أيضاً يجلب محبة الله ورضوانه، فالصابرون هم أولياء الله وأحباؤه، وقد أعد الله لهم مقاماً عالياً ودرجات رفيعة في الجنة. قال تعالى: ﴿إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ [الزمر: 10].

فن الصبر في العلاقات والحياة

الصبر هو فضيلة لا غنى عنها في جميع مجالات الحياة، فهو مفتاح النجاح والتفوق في العلاقات الاجتماعية والمهنية والأكاديمية. وفي شهر رمضان المبارك، تتاح لنا فرصة فريدة لتنمية هذه المهارة الحيوية وإتقان هذا الفن الرفيع.

الصبر في العلاقات الاجتماعية:

الصبر هو أساس بناء علاقات اجتماعية ناجحة ومستدامة. فهو يمنحنا القدرة على تقبل الآخرين والتعامل معهم بحكمة وتفهم، على الرغم من اختلاف آرائهم وتباين وجهات نظرهم. والصبر يعلمنا كيف نتجنب ردود الفعل المتسرعة والانفعالية، ونتروى في الحكم على تصرفات الآخرين وسلوكياتهم.

كما أن الصبر يساعدنا على تخطي الخلافات والنزاعات التي قد تنشأ في علاقاتنا الأسرية والاجتماعية. فبدلاً من الاستسلام للغضب والانفعال، يدفعنا الصبر للحوار الهادئ البناء، وتقديم التنازلات المتبادلة، والبحث عن حلول وسط ترضي جميع الأطراف. وهذا من شأنه أن يعزز الترابط الأسري والتماسك المجتمعي.

الصبر في الحياة المهنية:

الصبر هو عامل حاسم في النجاح والتفوق المهني. فهو يمنحنا القدرة على تحمل ضغوط العمل وإدارة التوترات بفاعلية. والموظف الصبور هو الذي يتحلى بالهدوء والاتزان في مواجهة المشكلات والتحديات، ويسعى لإيجاد حلول مبتكرة وبدائل فعالة.

كما أن الصبر يعزز روح الفريق ويحسن بيئة العمل. فالموظف الصبور هو الذي يستمع لزملائه باهتمام، ويتقبل آراءهم ومقترحاتهم بصدر رحب، ويتعاون معهم بروح الفريق الواحد. وهذا ينعكس إيجاباً على الإنتاجية والأداء، ويعزز فرص النجاح والترقي الوظيفي.

الصبر في مجال التعليم:

الصبر هو شرط أساسي للتفوق الدراسي والنجاح الأكاديمي. فالطالب الصبور هو الذي يثابر على الدراسة والمذاكرة، ويتحمل عناء البحث والتحصيل، ويصبر على طول المنهج وصعوبة الامتحانات. وهو أيضاً يتقبل النقد البناء من أساتذته وزملائه، ويسعى لتطوير مهاراته وقدراته باستمرار.

كما أن الصبر مطلوب أيضاً من المعلمين والأساتذة في تعاملهم مع الطلاب. فالمعلم الصبور هو الذي يراعي الفروق الفردية بين الطلاب، ويتفهم ظروفهم وتحدياتهم، ويسعى لإيصال المعلومة بأسلوب شيق وممتع. وهو أيضاً يتحلى بالصبر في تقييم الطلاب وتصحيح أخطائهم، ويحرص على تشجيعهم وتحفيزهم باستمرار.

استغلال شهر رمضان لتنمية فن الصبر:

يمثل شهر رمضان المبارك فرصة ذهبية لتعلم فن الصبر وإتقانه. فالصيام بحد ذاته هو تمرين عملي على الصبر، حيث نمتنع عن الطعام والشراب والشهوات من الفجر إلى المغرب. وهذا يعلمنا كيف نسيطر على رغباتنا ونتحكم في نزواتنا، ونربي أنفسنا على تحمل الجوع والعطش ومشاعر الحرمان بصبر واحتساب.

كما أن الصيام يعزز لدينا الصبر على طاعة الله وأداء العبادات، فنحرص على الصلاة في أوقاتها والمحافظة على أذكار الصباح والمساء وتلاوة القرآن وقيام الليل. وهذا ينمي لدينا ملكة الصبر ويقوي إرادتنا في الالتزام بالأوامر والنواهي.

ويمكننا أيضاً استغلال أجواء رمضان الروحانية للتأمل في سير الأنبياء والصالحين، والاقتداء بهم في صبرهم على البلاء ومصابرتهم في تبليغ الرسالة. فنستلهم من قصصهم الدروس والعبر، ونستمد منها القوة والإلهام لمواصلة مسيرة الحياة بصبر وثبات.

وفي رمضان أيضاً يمكننا ممارسة الصبر في تعاملاتنا مع الآخرين، فنتحلى بالحلم والأناة، ونتجنب الغضب والانفعال، ونعفو عمن أساء إلينا، ونصل من قطعنا، ونحسن لمن أساء إلينا. وهذا كله من شأنه أن يصقل مهارات الصبر لدينا ويرتقي بأخلاقنا وسلوكياتنا.

 

عزيزي القارئ، إن الصبر هو مفتاح كل خير وبوابة كل فرج، وهو نعمة عظيمة وهبها الله لعباده ليتغلبوا بها على مصاعب الحياة وتقلباتها. فلنحرص على تعلم هذا الفن النبيل وإتقانه، ولنغتنم شهر رمضان المبارك لتنمية هذه المهارة الحيوية. ولنجعل من الصبر منهج حياة وأسلوب عيش، حتى ننعم بالسعادة والراحة، ونحظى برضا الله وجنته. فطوبى للصابرين، وهنيئاً لهم بما صبروا.

المستشار الدكتور خالد السلامي – سفير السلام والنوايا الحسنة وسفير التنمية ورئيس مجلس إدارة جمعية أهالي ذوي الإعاقة ورئيس مجلس ذوي الهمم والإعاقة الدولي في فرسان السلام وعضو مجلس التطوع الدولي وأفضل القادة الاجتماعيين في العالم لسنة 2021 وحاصل على جائزة الشخصيه المؤثره لعام 2023 فئة دعم أصحاب الهمم وحاصل على افضل الشخصيات تأثيرا في الوطن العربي 2023 وعضو اتحاد الوطن العربي الدولي.

اكتشاف المزيد من بوابة العاصمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading