مركز إعلام الخارجة ينظم احتفالية بعنوان تحرير سيناء انطلاقة للتنمية بعد سلام الانتصار  خطوبة البلوجر بسنت عادل تتصدر التريند.. وتثير تفاعلا كبيرا بالسوشيال ميديا مكاوي يشهد ليلة إبداع أدبية في حضرة عمارة إبراهيم عميد شعراء البداري بأسيوط أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن المنطقة العربية تشهد تحديات خطيرة وكثيرة ومعقد... مازالت دعوات مقاطعة شراء الأسماك في محافظة دمياط مستمرة، أسواق محافظة الإسكندرية، اليوم الأربعاء شهدت انخفاضا نسبيا في أسعار الأسماك بعد وصول مقاطعة "خليها ت... قضت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، اليوم الأربعاء، بتأييد حكم الحبس سنة مع إيقاف التنفيذ لمدة 3 سنوات محافظ القاهرة يشيد بجهود العاملين بمركز معلومات شبكات مرافق القاهرة وحاصلة على شهادة الجودة "العسومي" يدعو لبلورة رؤية برلمانية عربية للتوظيف الآمن للذكاء الاصطناعي محافظ بني سويف يطلق مرحلة جديدة من مراحل عمل مبادرة "تكافؤ" لدعم طلاب الجامعات التكنولوجية النابغين
العاصمة

قصة شاب بين حب وحيرة الحلقة ” 1 “

0
كتب: أحمد بساط
في يوم من الأيام رأي شاب فتاة في العشرينيات من عمرها في إحدى المحلات وهي تعمل هناك….
فانجذب لها من شدة جمالها فكان يتردد علي هذا المحل كل يوم تلو الآخر لكي يرى هذه الفتاه وكان هو يعمل في إحدى المصانع…..
وكلما عاد من العمل جلس يفكر في هذه الفتاة التي لم يعرف اسمها او أي شئ عنها …..
وأخذه التفكير إلى أن يذهب إليها في محل عملها ويتحدث معها وبالفعل لم يتردد في هذه الخطوة وفعل ذلك وذهب إليها وتحدث معها ولكنها رفضت التحدث معه ….
ولقنتة درسا في الأخلاق وقالت له كيف تتجرأ علي فعل هذا اترضاه لأختك …..؟
وبعدها رحل الشاب وذهب لكي يجلس علي شاطئ البحر يفكر في هذا الأمر وماذا حدث والكلام الصادم الذي قالته له الفتاة…..
ولكن عقله الباطن قال له لن أستسلم لهذه الهزيمة وسأحاول مره تلو الآخرى وأخذ يطارد هذه الفتاة كل يوم يذهب إلي مكان عملها وهي تقوم برفض التحدث معه…..
وهو لم ييأس ويحاول مرات عديدة ولكن تكون النتيجة بالرفض….
ففي يوم من الأيام خطرت بباله فكرة أن يسير وراءها لكي يعرف أين تسكن وبالفعل في يوم راحته من العمل ذهب أمام محل عملها وجلس بعيدا يراقبها…..
حتي انتهت من عملها واتجهت إلي البيت وهو يسير خلفها دون علمها وكان البيت قريبا من العمل فلم يصعب الأمر عليه لكي يراقبها .، وأخيرا صعدت الفتاة إلي منزلها ولكي يتم التأكيد من أن هذا هو منزلها سأل طفلا صغيرا كان يلهو في الشارع وقام بسؤاله فأجابه الطفل نعم هذه هي بنت خالتي وهذا هو منزلها……
فعاد إلي منزلة وهو يفكر ماذا يفعل وما هي الخطوة التي يستطيع فعلها…..
فوقف في الشرفة ينظر إلي السماء ويدعو الله أن ييسر له الأمور وأن يجعل هذه الفتاة من نصيبه…
وذهب إلي الفراش ليخلد إلي نومه وحينما استيقظ من نومه قرر عدم الذهاب إلي العمل وقرر أن يذهب إلي منزل هذه الفتاة …..
وهو في طريقة إلي منزلها وقبل أن يصعد إلي المنزل تراجع قليلا وأخذ يفكر : ماذا أقول لهم؟ وأنا لم أعلم أي شئ عنها وعن هذه الأسرة….
وتراجع عن الذهاب إلي منزلها وذهب لمقهي قريبة جدا من منزل هذه الفتاة….
وجلس بجوار رجل مسن وأخذ يسأله عن هذه الفتاه وعن أسرتها….
فأجابه فقال إنها من أسرة متواضعة ذات أخلاق رفيعة ومن نسل طيب ولكن هو لم يعلم أي شئ عن هذه الفتاة ولكن يعرف جيدا أسرتها …..
فقال له هذا الشاب أريد أحدا يعلم شيئا عن هذه الفتاة فأجابه يا بني أنا لا أعلم شيئا عن هذا الجيل الجديد فهم ذوو طبيعة مختلفة……
فقال له الشاب أشكرك سيدى …وذهب متوجها إلي منزله وهو في حيرة قاسية…..
بينما هو متجه إلي منزله أخذ قسطا من الراحة على شاطئ البحر وجلس يفكر …..
ماذا أفعل بهذا الأمر وبينما هو يفكر في هذه الحيرة …..
سمع صراخ يأتي من إتجاه البحر…..
فوقف ينظر ما هذا ؟! فوجد فتاة تغرق في مياه البحر …..
وتصرخ بأعلى صوت اغيثوني وبدون تفكير أسرع متجها إليها وقفز في المياه وأخذ يسبح حتى وصل إلي هذه الفتاة…..
وقام بإنقاذها وحينما وصل إلي الشاطئ وضع الفتاة علي الرمال ولكن هي بلا انفاس….
فأرتبك كثيرا ماذا افعل فخطر بباله أن يتصل بالأسعاف ولكن تذكر أن هاتفه قد لاحقتة المياة ولم يعد يعمل ……
فلم يتردد فحمل الفتاة وأسرع إلي الذهاب إلي المشفى …..
وعندما علم انها بخير توجه إلي منزله وهو في نفس الحيرة …..
وبينما هو يصعد إلي منزله وجد أحد أقاربه يصعد هو الآخر إلي منزله فنسى كل شئ بفرحة لقاء هذا الشخص….
وتوجه إلي المنزل سويا ودار حوار بينهم فسأله هذا الشخص لماذا أرى في عينيك الحزن والحيرة ….؟
فأجابه أنا قلبي متعلق بفتاة ولا أعلم كيف الوصول إليها ؟
فقال له هذا أمرا سهل أرسل لي العنوان وانا أرسل أختي لها ….
ففزع من فرحته وقال له هل هذا صحيح ؟!
فأجابة نعم صحيح ….
فأسرع وأتي بقلم وورقة وكتب له العنوان….
فأخذ منه العنوان وقال له لا تقلق سوف يكون خيراً بإذن الله…..
وقام بمغادرة المنزل وذهب إلي أخته وأتفق معها علي كل شئ أن تذهب إلي هذه الفتاة وتعرض الأمر عليها….
فوافقته وقالت له سوف أذهب لها غدا بإذن الله…..
فذهب هذه الفتاة إلي محل عمل هذه الفتاة وقالت لها صباح الخير…
فأجابت صباح النور هل يمكنني مساعدتك….؟
فقالت لها في الحقيقة أنا أريدك في شئ هام جداً يختص بأحد أقاربي….
فقالت لها من هذا الشخص وما إسمك ….؟
فأجابت أنا عبير أحد أقارب حاتم …
فقالت من هو حاتم ….!
فأجابة عبير حاتم الذي يأتي إليكِ إلي هنا كل يوم وطلب منك الارتباط…
فأجابة نعم اعتقد اني تذكرته وماذا تريدين ….؟!
فقالت عبير ما إسمك انتِ عزيزتي…؟
فأجابة أسمي سلوى …
فقالت يا سلوى حاتم يريد أن يرتبط بكِ وهو جاد لا يريد منك اي شئ سواء رضاكِ……
فأجابة سلوى دعيني أفكر في الأمر…
فقالت سلوى هذا هو رقم هاتفي عندما تحصلين علي إجابة قومي بالتحدث إلي….
وذهبت عبير إلي المنزل وتحدثت إلي أخيها وقالت له ماذا حدث….
وقام بالتحدث بالهاتف الي حاتم وقال له علي ما حدث…..
فذهب حاتم إلي غرفتة وخلد إلي نومه وهو يدعوا الله أن تقبل هذه الفتاة به….
وعندما أستيقظ ذهب إلي شاطئ البحر وبينما وهو جالس وجد الفتاة التي إنقذها من الغرق …..
فتوجه لها وقال لها سيدتي هل أصبحتِ بخير …؟
فأجابت من أنت…؟
فقال لها أنا الشخص الذي أنقذك من الموت …
فقالت له انا أأتي كل يوم إلي هنا لكي أراك وأشكرك ولكن لم أجد ولو حتي وجدتك فأنا لا أعلم إسمك أو حتي شكلك…
فقال لها حمدلله أنك بخير ولكن هناك سؤال ما الذي دفعك إلي النزول إلي البحر وأنتي لا تجيدى السباحة..؟
فقالت له أنا كنت أريد الأنتحار…..
( يتبع )

اكتشاف المزيد من بوابة العاصمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading