مركز إعلام الخارجة ينظم احتفالية بعنوان تحرير سيناء انطلاقة للتنمية بعد سلام الانتصار  خطوبة البلوجر بسنت عادل تتصدر التريند.. وتثير تفاعلا كبيرا بالسوشيال ميديا مكاوي يشهد ليلة إبداع أدبية في حضرة عمارة إبراهيم عميد شعراء البداري بأسيوط أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن المنطقة العربية تشهد تحديات خطيرة وكثيرة ومعقد... مازالت دعوات مقاطعة شراء الأسماك في محافظة دمياط مستمرة، أسواق محافظة الإسكندرية، اليوم الأربعاء شهدت انخفاضا نسبيا في أسعار الأسماك بعد وصول مقاطعة "خليها ت... قضت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، اليوم الأربعاء، بتأييد حكم الحبس سنة مع إيقاف التنفيذ لمدة 3 سنوات محافظ القاهرة يشيد بجهود العاملين بمركز معلومات شبكات مرافق القاهرة وحاصلة على شهادة الجودة "العسومي" يدعو لبلورة رؤية برلمانية عربية للتوظيف الآمن للذكاء الاصطناعي محافظ بني سويف يطلق مرحلة جديدة من مراحل عمل مبادرة "تكافؤ" لدعم طلاب الجامعات التكنولوجية النابغين
العاصمة

القاعــدة وداعش .. أقوى أوراق الصهيونية..

0

 

 

 


بقلم / رضا السعيد
لم تستفد الحركة الصهيونية في تأريخها من وضع أكثر مما باتت تجنيه من أنشطة تنظيم القاعدة وخليفتها تنظيم داعش والجماعات المتشددة التي تتبع النهج ذاته.. فالصهيونية دأبت على استثمار مفاهيم “الصدام الحضاري” في تثبيت نفوذها.
هناك حقيقة يتم يتجاهلها دائماً هي أن تنظيم القاعدة حتى عام 2003م كانت جميع أهدافه التي يهاجمها أجنبيــة، ك هجمات 11 سبتمبر، وتفجير المدمرة الامريكية “كول” وناقلة النفط الفرنسية “ليمبردج”، وسفارات أمريكية وما شابه ذلك..
لكن خلال العشرة سنوات الأخيرة هل سمع أحدكم بعملية لتلك التنظيمات تستهدف مصالح أجنبية؟ فأنا لم أسمع يوماً بأن داعش او القاعدة قتلت إسرائيلياً واحداً، لكنني أعجز عن إحصاء أعداد العرب و المسلمين الذين قتلتهم أو الأهداف التي دمرتها في إحدى بلدانهم… أليس هذا غريباً لمن شعاره معاداة أمريكا واسرائيل..!؟؟
الجواب هو أن اللوبي الصهيوني المتنفذ في أمريكا نجح من خلال أنصار بن لادن المعتقلين في غوانتنامو بوضع دراسة كاملة لكل تفاصيل عمل القاعدة، واستقطب عدداً من المعتقلين مقابل إطلاق سراحهم في إنشاء جيل جديد من القاعدة تحت مسمي ”داعش” لينفذ به مخططاته في المنطقة العربية حصرياً..
فمن خلال كل الأنشطة التي نفذتها داعش والتنظيمات التابعة لها خلال الأعوام الماضية نجحت الصهيونية في تحقيق التالي:
1. استثمرت شعارها بمعاداة اسرائيل في ترسيخ فكرة أن الصراع ليس “عربي- صهيوني”، وإنما صراع أديان “إسلامي- يهودي”، مستدلة بخطابات المتطرفين وشعاراتهم. وهو المدخل لتأكيد صوابية دعوتها ببناء وطن قومي لليهود في فلسطين (لحمايتهم من الابادة على يد المسلمين). خاصة ان داعش وحلفائها يدعون أيضاً لاقامة دولة دينية اسلامية والصهيونيية قامت أيضاً على أساس دولة دينية يهودية.
2. استثمرت الصهيونية بشاعة جرائم داعش والقاعدة وحلفائهم بحق أخوانهم المسلمين والدمار الي يسببونه لدولهم في تشويه عقائد الاسلام وتصوير المسلمين لليهود بأنهم قتلة متوحشين وشعوب بدائية همجية ولك لزرع الخوف في النفوس، وغرس الكراهية للمسلمين بما يبرر الجرائم التي ترتكبها ضد الفلسطينيين او أي شعب آخر. ومن جهة أخرى لتعزز تمسك اليهود بدولتهم اسرائيل.
3. نجحت الصهيونية من خلال الخطاب التكفيري للقاعدة وحلفائها في تحويل (صدام الحضارات) الذي تنبأ به صموئيل هنتنجتون إلى صدام (اسلامي- اسلامي) بين اتباع مذاهب الدين المختلفة (سنة/شيعة) وتقسيم العالم العربي والاسلامي الى جبهتين مذهبيتين تقتل بعضها البعض وتدمر البنى التحتية لبعضها وتستنف قوتها واموالها بعيداً عن اسرائيل التي زاد احساسها بالامان وتنفست الصعداء لاكمال بناء قوتها الاقتصادية والعسكرية.
4. تسببت داعش و القاعدة وحلفائها باضرار بالغة للدول التي انتشرت فيها سواء على الصعيد الاقتصادي او السياسي او الامني. مما سمح لك للولايات المتحدة واللوبي الصهيوني باختراقها امنياً وابتزاز انظمتها سياسياً والتأثير على مواقفها تجاه اسرائيل وحتى تجاه حركات المقاومة الفلسطينية واللبنانية التي تقلق اسرائيل.
5. نجحت الصهيونية من خلال اللعب بصراع التوازنات المهبية باحداث تغيير جوهري في الثقافة القومية العربية ومواقف العرب تجاه أمريكا وإسرائيل. فبالأمس صفق الاسلاميون الشيعة للجيش الامريكي لاحتلال العراق واسقاط نظام صدام حسين، واليوم يصفق الاسلاميون السنة للقصف الاسرائيلي لسوريا لاسقاذ نظام بشار الاسد، وقبلها صفقوا لقوات حلف الناتو لضرب ليبيا واسقاذ نظام معمر القذافي.. أي أن أي حرب أمريكية أو اسرائيلية متوقعة ضد أي بلد عربي أصبح من الممكن أن تقابل بالترحيب من بلدان أخرى ولاداعي للقلق من ضغوذ الشارع الشعبي العربي.
إن أغرب ما يشهده العالم العربي والاسلامي هو أن تلك التنظيمات وحلفائهم يتزايدون ينفوهم بصورة مخيفة تحت شعار معاداة امريكا واسرائيل دون أن يجدوا من يسألهم: كم أمريكي واسرائيلي قتلتم، وكم عربي قتلتم؟ ليقارنوا فيعرفوا الهوية الحقيقية لهم… وهو ما اعتبره شخصياً أكبر نجاح حققته الصهيونية في تاريخها..
وينذر بكوارث!

اكتشاف المزيد من بوابة العاصمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading