بوابة العاصمة نافذتك على العالم

 هل يوجد سحر وهل الملائكة من الجن؟

إيمان العادلى

0

هل يوجد سحر بالفعل  وإذا كان يوجد فما نوع هذا السحر ومدى تأثيره وحدوده.

 

وهل ان الملائكة من جنس الجن  وقد أثبت بأن هاروت وماروت كانا ملكين من الملائكة ثم عصيا مثلما عصى ابليس الذي كان من الملائكة امر الله فاصبح شيطانا.

 

البعض  يعتقد أن الملائكة مخلوقات تختلف عن الجن وجنسهم مختلف عن جنس الجن وغير ذلك ، اعلم بأن نيتهم حسنة لكن لا محل للنوايا الحسنة عندما يتعلق الأمر بتأويل وتفسير كلام الله

 

في هذا المقال سأثبت  بأن الملائكة من جنس الجن ، والله لم يخلق إلا جنسين من المخلوقات لعبادته وهم الجن والإنس ، قال الله تعالى :

 

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون

 

ونعلم جميعا بأن الملائكة من عباد الرحمن ويعبدون الله ومحاسبين ومكلفين ، وقد قلت بأن الجن صنفان ، صنف اصطفاهم الله واختارهم من الجن كملائكة ، وهذا الصنف من الملائكة ليسوا كلهم كما يعتقد بأنهم جميعا لا يعصون الله ما أمرهم ، بل منهم من قد يعصى أمر الله ، ومنهم من لا يعصى الله مهما أمره وهؤلاء الملائكة هم القائمين والمسؤولين عن نار جهنم فقط ، فقد حدد الله ذلك في قوله تعالى :

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ

 

فنجد الله يؤكد بأن الملائكة على نار جهنم هم من لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون فقط ، أما بقية الملائكة فمنهم من لا يعصي الله ومنهم من قد يعصي أمر الله مثلما عصى ابليس أمر الله.

 

فالله لم يخلق أحدا غير الجن والإنس لعبادته ، والملائكة يعبدون الله ولهم مثلما للبشر من حرية الإرادة والإختيار فمن شاء منهم أن يؤمن ومن شاء أن يكفر ، والأن تعالوا نعرف بالدليل بأن الملائكة هم فعلا من جنس الجن وليسوا مخلوقات ثالثة خلقت لعبادة الله تختلف عن الجن والإنس.

 

الأدلة على أن الملائكة من جنس الجن :

 

قال الله تعالى :

 

وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا

 

يخبرنا الله في هذه الأية عن كفار اليهود وطعنهم في الله واتهام الله بأن له زوجة من الجن؟؟

 

زوجة من الملائكة ، لأن هذه القصة معروفة عن اتهام اليهود لله وعلاقته بالملائكة وقولهم أن الملائكة إناث وأن الله اتخذ منهم زوجة وغير ذلك ، ونعلم بأن الله قد يذكر القصة أكثر من مرة بصيغ مختلفة ، ونعلم بأن الجن هم الوحيدون الذين خلقوا قبل البشر ولا يوجد غيرهم ، والله قد ذكر قصة خلق أدم ، ثم قال خلق الإنسان ثم قال خلق البشر ، بمعنى قد يصف المخلوق بعدة صفات ، فأدم هو الإنسان وأدم هو البشر ، والجن هم الملائكة والجن منهم الشياطين ايضا ، والسؤال لماذا اتهم اليهود الله بأنه متزوج من الجن؟؟

ونعلم بأن اليهود يكرهون ويعادون الملائكة وهذه القصة معروفة وسنأتي بالأدلة عليها.

 

قال تعالى :

 

وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ

 

لاحظوا اتهام اليهود لله بأن له شركاء من الجن وقالوا بأنهم أبناء وبنات الله ، فنجد لا ذكر للملائكة في الأيتين السابقتين ، والكلام يدور حول الجن ، ونحن نعلم بأن هذه القصة تتكلم عن الملائكة ، وقد ذكرها الله لنا بنفس الطريقة لكنه ذكر بدلا من الجن الملائكة كما في قوله تعالى :

 

المزيد من المشاركات
1 من 355

أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا

 

فنجد الله يرد على اليهود في هذه الأية على ما قالوه في الأيتين السابقتين ولكنه في هذه الأية يصف الجن بالملائكة ليؤكد لنا بأن الملائكة هم الجن ، فيقول لهم عندما قالوا عن الجن بأنهم إناث وأن الله تزوج منهم ، وأن الملائكة هم ابناءه وانهم بناته من زوجته التي تزوجها من الجن ، مما يؤكد بأن اول من خلق الله هم الجن الذين اصطفى منهم الملائكة ، لكن اليهود لا يعتقدون بأنه اصطفى منهم ملائكة ، بل يعتقدون بأنه تزوج من الجن وانجب منهم الملائكة وانهم بنات الله وليس فيهم ذكور ، ولهذا قال الله لليهود ، افأصفاكم ربكم بالبنين بمعنى خصكم الله بالبنين واتخذ من الملائكة إناثا ، بمعنى واتخذ من الجن الإناث؟؟

 

قال تعالى :

 

أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ

 

ونجد الله هنا في رده على اليهود يؤكد لنا بأن هذا الرد يدور حول نفس الإتهام بأنه مرة يقولون تزوج من الجن ومرة يقولون لم يتزوج منهم لكنه خلقهم كلهم إناث وليس فيهم ذكور ، فنجد الله يقول لهم على هذا الإتهام : هل عندما خلقت الملائكة اي الجن كنتم شاهدين خلقهم وأنهم إناثا؟

 

قال الله تعالى :

 

وَلَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَٰنَ مِن صَلۡصَٰلٖ مِّنۡ حَمَإٖ مَّسۡنُونٖ (26) وَٱلۡجَآنَّ خَلَقۡنَٰهُ مِن قَبۡلُ مِن نَّارِ ٱلسَّمُومِ (27) وَإِذۡ قَالَ رَبُّكَ لِلۡمَلَٰٓئِكَةِ إِنِّي خَٰلِقُۢ بَشَرٗا مِّن صَلۡصَٰلٖ مِّنۡ حَمَإٖ مَّسۡنُونٖ (28) فَإِذَا سَوَّيۡتُهُۥ وَنَفَخۡتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُۥ سَٰجِدِينَ (29) فَسَجَدَ ٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ كُلُّهُمۡ أَجۡمَعُونَ (30) إِلَّآ إِبۡلِيسَ أَبَىٰٓ أَن يَكُونَ مَعَ ٱلسَّٰجِدِينَ

 

نجد في هذه الأيات لمن يتدبر كلام الله تأكيدا قطعيا بأن الملائكة من الجن ، فالله في هذه الأيات يخبرنا عن كيف خلق الإنسان ، ثم أخبرنا عن خلق الجن وانهم خلقوا قبل الإنسان من نار السموم ولم يكن قبلهم خلق ، ثم يتحدث مباشرة بعد خلقه للجن عن الملائكة الذين هم الجن لأنهم هو الخلق الوحيد الموجودين والذين كانوا اول من خلق الله ولهذا اتهموا اليهود الله بأنه تزوج منهم تارة وانه خلقهم اناثا تارة وانهم بنات الله تارة اخرى.

 

قال تعالى :

 

وَيَوۡمَ يَحۡشُرُهُمۡ جَمِيعٗا ثُمَّ يَقُولُ لِلۡمَلَٰٓئِكَةِ أَهَٰٓؤُلَآءِ إِيَّاكُمۡ كَانُواْ يَعۡبُدُونَ (40) قَالُواْ سُبۡحَٰنَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِمۖ بَلۡ كَانُواْ يَعۡبُدُونَ ٱلۡجِنَّۖ أَكۡثَرُهُم بِهِم مُّؤۡمِنُونَ

 

هذه الأية تقطع الشك باليقين ويؤكد لنا الله فيها بأن الملائكة من جنس الجن وانهم الجن فعلا ، فنجد الله يقول للملائكة عندما يحشر الناس يوم الحشر : أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون ، بمعنى هل كان هؤلاء البشر يعبدونكم من دوني واتخذوكم اربابا من دوني ، فنجد الملائكة تجيب على سؤال الله لهم ويقولون : سبحانك يا الله انت ولينا من دونهم ، فهم لا يعبدوننا بل يعبدون الجن ، بمعنى انت اصطفتيتنا واخترتنا من دونهم فنحن من يعبدك ولا يعصاك ولسنا من الجن الذين يعصونك واصبحوا شياطين وفتنوا واغووا الناس فصار اكثر الإنس يؤمنون بهم من دونك؟؟

 

تعالوا نتدبر هذا الكلام جيدا هل الله لا يعرف الفرق بين الملائكة والجن ولا يعلم بأن الملائكة خلق مختلف عن الجن؟

فكيف يسأل الله الملائكة ويسألهم بصيغة معاتبة ويقول هؤلاء يعبدونكم من دوني؟

فالله عندما قال لهم هذا الكلام فهو يخاطب الجن كافة ويوجه عتابه وسؤاله للجن كافة ، ولهذا قالوا له الملائكة لسنا نحن الذين اصطفيتنا كملائكة بل الجن الذين عصوا واصبحوا شياطين؟؟

 

مثال ولله المثل الأعلى : لو أن ملكا او حاكما شعر بوجود مؤامرة تدبر ضده للإنقلاب عليه والناس تتطاهر وتطالب الجيش بالتدخل للإطاحة به ، فأتى الى الضباط في الجيش وقال لهم : هؤلاء الناس يثقون بكم ويستعينون بكم من دوني ويجدون فيكم البديل عني ، فيقولون له كبار الضباط في الجيش : يا جلالة الملك نحن مخلصين واوفياء لك ولا علاقة لنا بالأمر ، بل يقصدون الخونة من العسكريين الذين انشقوا من الجيش الذين يطالبون بالإنقلاب عليك واسقاطك فصدقوهم الناس وامنوا لما يدعونهم له من التظاهر للإطاحة بك وتظاهروا الناس يطالبون بالإطاحة بك.

 

فهل عندما قال كبار الضباط ، بل العسكريين المنشقين من الجيش هم من يستعينون بهم الناس للإطاحة بك ، بأن كبار الضباط ليسوا عسكريين؟؟

 

الجواب : بل عسكريين لكنهم اوفياء مخلصين ، بينما من انشقوا لم يكونوا اوفياء ومخلصين.

 

وبهذا يثبت لنا بالدليل القاطع من كلام الله عز وجل بأن الملائكة هم من الجن الذين اصطفاهم الله مثلما اصطفى من البشر انبياء ورسل لا يعصون الله ويبلغون رسالاته كما أمرهم ، لكن البشر ليسوا كلهم مثل الأنبياء والرسل فمنهم من يؤمن ومنهم من يكفر ، مثلما من الجن من يؤمن ومن يكفر ومن كان مؤمنا ثم كفر بعد إيمانه من الجن او البشر.

والله اعلم

 

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

instagram volgers kopen volgers kopen

windows 10 pro office 2019 pro office 365 pro windows 10 home windows 10 enterprise office 2019 home and business office 2016 pro windows 10 education visio 2019 microsoft project 2019 microsoft project 2016 visio professional 2016 windows server 2012 windows server 2016 windows server 2019 Betriebssysteme office software windows server https://softhier.com/ instagram takipçi instagram beğeni instagram görüntüleme instagram otomatik beğeni facebook beğeni facebook sayfa beğenisi facebook takipçi twitter takipçi twitter beğeni twitter retweet youtube izlenme youtube abone instagram