بوابة العاصمة نافذتك على العالم

هدوء ما قبل العاصفة

 بقلم: حمادة عبدالجليل خشبه

0

 

 

شهدت الايام القليله الماضيه هدوء شديد من الجانب المصري والسوداني بخصوص أزمة سد الخراب الاثيوبي، في حين ان الحرب عندما يتخذ قرار بصددها او عندما تبدأ فقد يبدأ معها العجز السياسي، لا بد من أن تتخذ مصر الوقت المناسب وتطرق جميع الأبواب وتتخذ جميع السبل،

 

فقد حاصرت مصر إثيوبيا جيوسياسي وجغرافيا واقتصاديا، وشهد العالم كله ان مصر حاولت إنقاذ المنطقه باكملها من الدمار الذي قد يحدث في حالة عدم إنهاء أزمة سد الخراب الأثيوبي الذي بدأ بتعنت الجانب الأثيوبي واستفزاز مصر والسودان ومحاولة تصدير ملف سد النهضة للعالم انه هو الملجأ الوحيد لخروج إثيوبيا من الفقر والجهل والمرض، ومحاولات لتغطيه ما يفعله ابي احمد في منطقة تيجراي بالفسفور الابيض المحرم دولياً.

 

ولكن ما فعلته مصر خلال الفتره السابقه من حصار لأثيوبيا واخر زيارة للرئيس عبد الفتاح السيسي لدولة جيبوتي هي بمثابة دق اخر مسمار في نعش إثيوبيا.

وقفت مصر تتفرج على ادعاءات إثيوبيا ببناء مائة سد اخر على نهر النيل في مناطق مختلفه لكي تزيد من استفزاز مصر كما تقول لها ببساطة احنا عايزينك تضربي السد.

 

ولكن مع حكمة الرئيس المخابراتيه والقوات المسلحة المصريه التي تعرف متى وكيف تبدأ الحرب وتكون قد انهت كل المحاولات التي ممكن ان تنقذ المنطقة من دمار شامل يؤدي إلى حروب تدوب في المنطقة لسنوات ليس فقط حروب عسكرية ولكن الاغلب هي حروب اقتصاديه وسياسيه.

 

بعد الهدوء الذي استمر اكثر من اسبوع كامل من الجانب المصري بدأ الجانب المصري في زيارة للخرطوم تتمثل في وزير الخارجيه المصري ووزير الري المصري لاجتماع مع نظيريهما السوداني وإصدار بيانا مشترك وتحزير شديد اللهجه للعالم والمؤسسات الدوليه بأنة في حالة عدم التحرك السريع لانهاء أزمة سد الخراب الأثيوبي سوف يوقع المنطقة بالكامل الي حروب اقتصاديه وعسكري وسوف يؤثر على العالم كله،

ولا بد من جهود نشطة وقوية لمواجهة انسداد الموقف، وإلا على تلك الأطراف أن تكف يدها لأن الوضع الحالي غير مقبول بشأن التعنت الإثيوبى، مشيرا إلى أن الملء الثانى مسألة جزئية والمطلوب حل عادل وشامل ومتوازن، وتوقف إثيوبيا على العمل الانفرادى.

 

في حين عرف العالم كله من ضمنة الاتحاد الأوروبي وامريكا عن قوة مصر في إنهاء الحرب بين فلسطين متمثلة في غزه وإسرائيل، ورأ العالم ان تدخل مصر في إنهاء الأزمة أصعب من اشعالها، فالقادر على إنهاء الازمة قادر على اشعالها،

المزيد من المشاركات
1 من 999

واشعال الأزمة أسهل بكثير من إنهاء الازمه، عرفت أمريكا والدول الاوروبيه قوة مصر في المنطقه، ولكن هناك مراوغة غير مفهومه من الجانب الأمريكي في أزمة سد الخراب الأثيوبي.

 

خوف العالم كلة من مصر، زاد في مرحلة الهدوء السابق لمصر فكلما سكت وصمت جانب اخاف العالم من صمته لعدم معرفتهم بتخطيطهم وما يدبرونه.

نحن نعلم جميعاً مَن وراء بناء سد الخراب الأثيوبي، وكيف وضعته مصر تحت الضغط.

 

مصر تريد حلا سياسيا ودبلوماسيا لأزمة سد الخراب، وتتفاوض منذ 10 سنوات، موضحًا أن الطرف الآخر له أغراض محددة، وضرب بكل شيء عرض الحائط، وإثيوبيا اعتادت ترديد أسطوانة مشروخة على مدار ال10 سنوات الماضية بشأن أزمة سد الخراب،

 

إثيوبيا تتبع استراتيجية كسب الوقت في التعامل مع سد الخراب، وترغب في مفاوضات مع مصر بحضور الاتحاد الأفريقي الذي دوره حتى الآن ليس حاسمًا على الإطلاق،

 

مصر لديها حقوق يتم الاعتداء عليها، ومستعدة للدفاع عن هذه الحقوق بالطرق السلمية حتى آخر لحظة لأنها دولة غير عدوانيه، بينما إذا لم تلتزم إثيوبيا سيكون هناك طرق أخرى للدفاع عنها، واخزروا الهدوء المصري فلن تسمح مصر وقيادتها إنقاص نقطة مياه من حصتها وعلى العالم ان يعي ذلك جيداً لان صبرنا قارب على الانتهاء وقد بدأ في التحول البركاني. نثق في قدرة مصر وقياداتها لانهاء هذه الأزمة.

 

تحيا مصر تحيامصر تحيامصر

 44 مشاهدات العاصمة,  2 views today

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد


Windows LizenzWindows 10 LizenzOffice 2019 Lizenz KaufenOffice 365 kaufenWindows 10 Home kaufenOffice 2016 kaufenlisans satın aloffice 2019 satın alfollower kaufeninstagram follower kaufenporno
%d مدونون معجبون بهذه: