رئيس مجلس الادارة /طارق الدسوقى وتائبه /ايمان العادلى

من كتابه ” فتاة أحلام طرزان ” قصة قصيرة للآديب لزهر دخان بعنوان “الرجل الجثة”

0

كتب لزهر دخان
في غابة بعيدة جداً ذات أشجار طويلة وظليلة (يعني ظلية ) وجد الحطاب الهارب من جنود مولاهم الملك. وجد جثة متعفنة بجوارها زاد قديم . وقطع حديد يبدو أنه كان ينوي صناعة سلاح جديد له بإستخدامه.
لم يفكر كثيرا وقرر مواصلة ضرب الحديد ، بدل الرجل الجثة فربما يتسلح به ويتمكن من الدفاع عن نفسه .
أوقد على النار مستخدماً نفس الحجر الذي أوقد به الرجل الجثة قبل موته. وبدأ يدق صلابة الحديد مواصلاً صقل سيف يكاد يكتمل ولا ينقصه إلا مواصلة الشحذ . ثم تركيب قبضة قوية له وسيكون قوياً أمام جنود الملك.
الحطاب الذي قد أصبح حداداً أيضا . يعمل بكد وجد كي ينجو. وكلما ضرب حديد السيف تذكر بأنه فارس مغوار يمكنه ضرب أعناق عشرة جنود دفعة واحدة .
ولا يمنعه من العودة لهم سوى فراره من ظلم الملك من أجل أبنائه الذين سافروا قديما مع أمهم من مملكة الظالم إلى مملكة العادل. التي لا تبعد عن وطنهم الذي يسوسه الظلمة إلا حدود عرضها عُرض هذه الغابات التي يأمل أن ينجو من أحراشها.
أثناء ضرب السيف بقوة حطاب لا تمل يده الفأس ، وبأس الحطب والحديد. إستيقض الرجل الجثة الذي كان عبارة على كومة ملابس فوق هيكل عظمي .
وأصدر صوتا مصدره عظامه . لآنه كان بدون لسان وبدون دم وبدون جلد وبملامح . لقد تخيله الملك الظالم الذي خرج له من سكون الموتى .
كان الحطاب قد أكمل أهم أجزاء السيف . ولم يمنعه خوفا من مقاومة الرجل الجثة . وبقوة نصفها متراجع خائف وجه الحطاب ضربة سيف إلى عدوه الجديد . وكانت كافية لتعيده إلى نومه فموته .
حمل الحطاب سيفه وتقدم إلى الأمام متقدماً نحو نهاية الغابة . التي لا نهاية لخوفه غير نهايتها . وبما إستجمعه من شجاعة تمكن من الجري إلى الأمام ثم إلى الأمام . وهو لا يعرف هل إستفاق الرجل الجثة . هل لحق به ، هل سيكون جنود الملك خلفه في بقية طريقه. وعندما تعب من الجري قرر الإحتماء بأشجار الغابة الكثيفة .
وبمجرد ما جلس وجد الرجل الجثة بجانبه . وقد أمسك بيده اليُمنى ولواها بقوة لم يتمكن الحطاب من مقاومتها .
وقد قال له بصوته الغليظ الذي صنعته عظامه ،قال له :أنا لا أنوي قتلك ولا أريد قتال غير الظالم الذي قتلني . لذا أعد لي سيفي .
فقال له وكيف ستقاتله وأنت لا تعرف شيءً عنه ، لآنك بين الحياة والموت.
وقد رد الرجل الجثة قائلا أنا ميت . ولست بين الحياة والموت . ألا ترى أنك لا تقوى على مقاومة ميت .
ووجد الحطاب نفسه يستطيع رد سيف الرجل الجثة . فقال له خذ سيفك ولا تأخذ ذراعي . فأنا على قيد الحياة من أجل أبنائي .
وبمجرد ما أمسك الرجل الجثة سيفه . وجد نفسه في ساحة كبيرة فيها عشرات الجنود الملكيين.فوقف بينهم وقفة تكفيه للنصر عليهم وتكفيهم للموت خوفا منه .
وأخرجت عظامه صوتاً نطق به، وهو يكره كل من في المكان من الجبناء.
سمع الجنود عبارة “جبناء ” أترغبون في المبارزة أو الهجوم دفعة واحدة على رجل بمفرده كما فعلتم يوم قتلي.
فقال له أحدهم وهل كنت أعزلاً يوم قتلناك ؟
وفي رد الرجل الجثة كانت الحياة كلها مفقودة . لآنه تذكر أن الملك قتل أهله أيضا جميعهم. فغضب ومزق بقدراته الخيالية كل من تقبضت عليه يمناه من جنود كانوا يجرون ويلهثون فرارا منه. بينما كان هو يقفز بقدراته الخارقة ويقتل كل من يشم رائحته الملكية ، فيصل إليه بحس الإنتقام منه.
ولا يزال يُمزق ولا يتمزق حتى تمكن من قتل الملك وأهله وكل فرسانه الذين لم يسمح لهم بالفرار . أما بقية الجيش فقد تمكن من الخلاص منه عندما توسل له وطلب منه بعض قادة الجند عدم القضاء عليهم مقابل حرية الجميع. فوافق على طلبهم وطلب منهم التنازل عن كل أرض مملكة الظالم إلى مملكة الملك العادل المجاورة.
ثم بحث عن الحطاب فوجده في مكانه الذي لم يتحرك منه.
قال له أنا الرجل الجثة .الذي لا يفهم لماذا لا يستطيع حطاب شجاع مثلك الطيران
وضربه ضربة قوية على صدره، وكانت ضربته كافية لتضع الحطاب جوار أبنائه وزوجته.
وبعد يوم واحد زار الرجل الجثة الحطاب . وعرض عليه المشاركة في إخفاء سره لآنه سيعيش في خدمة المظلومين .وسيستخدم قدراته الخارقة في الثأر لآهله من خلال قتال الظلمة. وعاشا بعد إتفاقهما أقوى حلف ضد الظلم.

المزيد من المشاركات
1 من 30

 72 مشاهدات العاصمة,  2 views today

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد


Windows Lizenz Windows 10 Lizenz Office 2019 Lizenz Kaufen Office 365 kaufen Windows 10 Home kaufen Office 2016 kaufen windows 10 satın al windows 10 pro satın al follower kaufen instagram follower kaufen
%d مدونون معجبون بهذه: