تفاصيل” انتحار ثلاثي للفتيات من الشرقية

0 34

بقلم. د فوزي الحبال

الطالبات الثلاثة شاهنده، وبسنت و ايمان ، كل منهن لها ظروف قد أضاقت عليها حياتها ، مما

دفعهن للخلاص من الحياة ، فقامت إحداهن بإحضار حبة من حبوب حفظ الغلال،

ليقتسمنها فيما بينهن، وتناولت “بسنت” نصف الحبة، واقتسمت الضحيتان النصف الآخر من الحبة.
و أن بسنت كانت تعاني من الحزن بسبب انفصال والدها ووالدتها، الأمر الذي جعلها

تعيش حالة من عدم الاستقرار ، وبعد تناول نصف الحبة مع أصدقائها ، سقطت في أثناء

عودتها للمنزل ، وأسرع الأهالي لمحاولة إنقاذها ، وتم نقلها لمستشفى أبوكبير العام ، ولكنها توفيت ولم يستطع أحد إنقاذها .

وكانت “إيمان” تشكو من بخل والدها ، فيما شكت “شاهندة” من سوء معاملة والدها

وتقلباته ، بسبب تناوله المخدرات ، فاتفقن فيما بينهن على إنهاء حياتهن لتتوفى بسنت ، وتلحق بها شاهندة ، وتلحق بهما إيمان، بعد

نقلها لمستشفى الزقازيق الجامعي ، واحتجازها بالعناية المشددة ، جار التحقيق بمعرفة النيابة العامة .
الفتيات الثلاثه من مركز أبوكبير ، بمحافظة الشرقية ، اتفقا لتناول حبات حفظ الغلال

والتي تحتوى على فوسفيد الألمنيوم مما ادي الي وفاتهم في مستشفي جامعة الزقازيق .