بلاروس تغضب في وجه مجلس حقوق الإنسان الأممي

0 2

 

كتب لزهر دخان

على خلفية الإضطرابات الإجتماعية في البلاد. قرر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة هذا الجمعة ، تبني قرارا يقضي بتكثيف الرقابة على المخالفات المزعومة لحقوق الإنسان في بيلاروس .

و قدم الإتحاد الأوروبي القرار وصوت عنه 23 عضوا في المجلس الذي يتخذ من جنيف مقرا له . وقد رفض آخرين وإمتنع 22 عضوا عن التصويت . عن قرار يفوض مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، بمتابعة تطورات الوضع في بيلاروس عن كثب وتقديم إحاطتها الشفهية إلى المجلس في أجل يمتد حتى نهاية العام الجاري.

وبهذا القرار أصبحت حكومة بيلاروس مدعوة إلى إطلاق حوار مع المعارضة وتهيئة الظروف الملائمة لإجراء “تحقيقات نزيهة وشفافة” في المخالفات المزعومة وضمان تطبيق العدالة ومعاقبة الجناة وتقديم التعويضات المناسبة إلى المتضررين.

أما روسيا فدورها هنا هو دولة الرقابة و بصفتها الدولة المراقبة في المجلس قدمت 17 تعديلا إلى نص القرار، وتم رفضها جميعا.

أما خارجية بلاروسيا فقد شددت لهجتها التي رفضت بها القرار. وهذا مثالا محصورا بين قوسين كدليل على لسانها الغليظ على رفض ما “يخدم المصالح الجيوسياسية والإيديولوجية للاعب واحد وهو الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت خارجية بلاروسيا “مسرح عبث” و”دليل آخر على أن مجلس حقوق الإنسان تحول إلى آلية لتحقيق المصالح الأنانية للدبلوماسية الأوروبية”.

وقد قال وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي حول هذا القرار ( باطل إطلاقا ويشكل سابقة خطيرة بالنسبة للأمم المتحدة لكونه يمثل تدخلا مباشرا في شؤون بيلاروس.)

وقد شهدت بيلاروس في الأسابيع الأخيرة موجة مظاهرات إحتجاجية وحملة إعتقالات . ولهذه الأحداث الأمنية خلفية أحداث شعبية كانت عقب الإعلان عن تحقيق الرئيس ألكسندر لوكاشينكو .الذي يقود البلاد منذ عام 1994 فوزا ساحقا على منافسيه في الإنتخابات في أغسطس . وقد أجج الصراع السياسي في البلاد رفض المعارضة لنتائج الإقتراع وتعمدها لعدم الإعتراف بنتائج التصويت .