اللسان

0

بقلم : ايمان البكرى

………………………

اللسان هو ذله الانسان وهو نقطه ضعفه قد يهوى بالانسان الى خطيئه او يرفعه درجه وقد يسن به سنه حسنه او يهوى بصاحبه الى قاع الخطايا وكل انسان مكلف بتدبر امره وحفظ لسانه والتفكر والتعقل فيما ينطق به ففى قول الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد﴾. وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:»إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسًا يهوي بها سبعين خريفا في النار»، فاذا كان هذا هو الانسان العادى المجرد من اى تكليف فكيف هو حال علماء الدين الذين يتبعهم كثير من الناس وياخذون فتواهم قبله يستنيرون بها .

عندما جانب الصواب الدكتوره امنه نصير استاذه الفلسفه والعقيده فى جامعه الازهر بفتواها بجواز المسلمه بغير مسلم لم تكن تعلم انها ستصل بفتواها الى هذا الكم من البشر وسيتبعها كثير من الفتايات من اصول اسلاميه اللائى عشن فى الغربه (الغربيه) وولدوا من ابوين عاشا عمرهما يعلما ابنتهم انها لا يمكن ان تقع فى حب زميلها الاوربى او الامريكى وانها لابد ان تحفظ دينها وتعاليمه وثقافته فى قلبها، لم تكن تعلم ان فتواها سوف تعبر الى قاره اوربيه وستصل لبلد مثل المانيا وسينشرها موقع المانى مثل الدويتش فيلا وستقرأها الآف الفتايات المتعطشات لمثل هذه الفتوى ليكسرن بها كل القيود والاعراف والشرائع ويتحدين بها اهاليهم .

هناك اكثر من ١٠ ملايين مصرى ومصريه يعيشون فى الغربه نصفهم يعيشون فى الغرب لديهم اسر وابناء وبنات ولدن فى الغرب واخذ الاهالى على عاتقهم حمايه ثقافه ابنتهم من الانزلاق فى الحريات الغربيه فهذه الفتوى كسرت قيود واطاحت بمحاذير وضعها الاهالى لبناتهم ،

وبنظره حسابيه تقريبيه فالولايات المتحده الامريكيه بها تقريبا 1.6 مليون مهاجر مصرى يعيش معظهم فى اسر لديهم ابناء وبنات وفى الدول الأوروبية بنحو 1.2 مليون مصرى ، ثم أستراليا بعدد 340 ألف مصرى جميعهم يعيشون فى اسر منهم من انصهر وترك هويته داخل حدودمصر والاغلبيه مازالوا متمسكين باعرافهم وثقافتهم

ومع غياب التواجد الازهرى فى معظم الدول وهجوم الثقافه الغربيه على هذه الاسر يصبح تصريحات علماء وباحثين الازهر هى القبله وحجر الاساس الذى تستند عليه الاسره المصريه فكم الضرر الذى يقع على هؤلاء عظيم وعقابه اعظم . لقول النبي عليه الصلاة والسلام:»إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان تذل له وتخضع فتقول: اتق الله فينا فإنما نحن بك، فإن استقمت استقمنا وإن اعوججت اعوججنا.

المزيد من المشاركات
1 من 835

هناك فتايات فى الغربه تضيق عليهن فرص الارتباط من شباب مناسب لهن ويقعن تحت تأثير قصص الحب الخياليه المنبثقه من الافلام والمسلسلات الغربيه ويردن الارتباط بهذا الغربى المختلف فى الدين والثقافه والعادات والتقاليد وسط تصدى الاهل فيأتى تصريح نابع من مناره الاسلام فيحمل معه ختم ضمان ، لا ليساند الاهالى بل ليكون تعويذه الشيطان التى يستند لها الفتايات فى حجتهم بالزواج من اجنبى مختلف الدين والثقافه .

وقد رصدت وانا فى غربتى الاوربيه حالات من المصريين تزوجن بناتهن من المانى واسلم ليحظى بهذه الزيجه من فتاته ، وعند الاختلاف والانفصال لم تكن الخسائر قائمه منقولات او نفقه او مؤخر ، بل كانت دين خرج منه الرجل ولم يعد واطفال لديهم ضبابيه دينيه ومزدوجى العقيده ..

فاى خراب لحق بمجتمع وكم من الخسائر قد تضر المجتمع فان المؤمن لابد ان يتعهد لسانه فقد حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله إن أكثر خطايا ابن آدم في لسانه».

ربما يكون ضررها يقع بشكل اكبر على المجتمعات الاسلاميه فى الخارج اكثر من الداخل .

فارجو من علماء الدين ان يتريثوا قليلا ويتبعوا قوله عليه الصلاه والسلام »من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت».

ايمان البكرى

 2,134 مشاهدات العاصمة,  2 views today

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

Windows Lizenz Windows 10 Lizenz Office 2019 Lizenz Kaufen Office 365 kaufen Windows 10 Home kaufen Office 2016 kaufen
x

COVID-19

Egypt
Confirmed: 113,027Deaths: 6,548
x

COVID-19

World
Confirmed: 58,640,945Deaths: 1,387,976
%d مدونون معجبون بهذه: