رئيس مجلس الادارة /طارق الدسوقى وتائبه /ايمان العادلى

الحلقة الخامسة اوهام السحر والجمال قصة الروائية/ مني خليل.

0

متابعة/ عبدالحفيظ موسى
تراجعت ندا للوراء بعد أن طردها الضابط حسن من مكتبه وأمرها بالخروج والدخول مرة أخري .
وهي غير مصدقة ما يحدث فهي المدللة باي مكان تذهب إليه لافتة الأنظار للجميع بجمالها لم تري يوما أن يعاملها أحدهم هكذا .
تراجعت كادت أن تصطدم بظهرها بهذا العامل الذي يحمل القهوة لهذا الضابط.
ثم دخلت من جديد ولكن هذه المرة وقفت منهزمة مطأطأة رأسها أرضا . حتي أمرها الضابط حسن بالجلوس .
جلست وهي تنظر إليه بعينيها نظرة عميقة. ولعنته مرات كثيرة في نفسها .
ماذا يريد هذا اللعين مني ؟
لماذا يعاملني هكذا ؟
ولكنها حاولت أن تتماسك من جديد .
وسألها .
ايه علاقتك بهدير ؟
ج. انا اعرف هدير من عشر سنين من النادي بنخرج سوا ونطلع رحلات .
س: تعرفي ايه عن حياة هدير الشخصية ؟
ج: حضرتك تقصد ايه شخصية دي ؟
س: اسالك ما ترديش بسؤال ؟ مفهوم .
ج: ماهو انا مش فاهمة السؤال يا فندم . قالت فندم وهي تسب وتلعن كل الظروف التي وضعتها في هذا الموقف اللعين . ما الذي يحدث شردت وظلت تسأل نفسها ؟
ليفاجئها الضابط حسن بخبطة قوية علي مكتبه .
حياتها الشخصية يعني عاوز اعرف مين البوي فريند بتاعها زي ما بتقولوا ايه متعرفيش ؟؟
نظرت له ندا بأذدراء شديد .
مقدرش اكلم عن أسرار صاحبتي .
حاول الضابط حسن أن يتماسك ويستعيد هدوئه . وبأبتسامة صفراء ارتسمت علي فمه ليوضح لها أن هذا أمر وليس سؤال.
ندا انتي لازم تقولي كل حاجة من مصلحتك .
نظرت ندا له بدهشة شديدة
مصلحتي ؟؟؟؟
وانا ايه علاقتي ؟؟
فتح درج مكتبه وكانت ندا تراقبه.
وأخرج الورقة المكتوب فيها ( اصحابي سر عذابي )
ثم وضعها أمام عين ندا .
لمحت ندا هذا الكلام . ثم أعرضت بوجهها في الناحية الأخري كأنها تستنكر هذا الأمر .
ليخبرها الظابط حسن ..
انتم كلكم متهمين …
مصلحتك تقولي كل شيء عنها .
اكفهر وجه ندا وشعرت أن الموضوع قد زاد عن حجمه وخرج خارج كل التوقعات فهي كانت تعتقد أنه مجرد استجواب عادي وسترحل الي حالها لكن أدركت أنها الان تعتبر متهمة كونها فقط صديقة ندا …
لعنت هذه الصحوبية بداخل نفسها ولعنت الظابط والظروف
وشعرت بالاختناق المرير .
ما هذه كل المصائب ياربي ..
طأطات رأسها بالأرض ..
وقالت : سامح يعرف كل حاجة عن ندا كلنا عارفين انهم كانوا مع بعض.
سألها .. سامح مين .
أجابت.. مهندس ديكور اتعرفت عليه ندا من ثلاث سنوات في رحلة بالساحل ومن يومها وهي معاه. بس معرفش اكتر من كده .
اسالوه.
اخذ الظابط حسن كل البيانات الخاصة بسامح من ندا .
وأمرها بالانصراف علي وعد بلقاء اخر .
وقفت ندا متأففة لاعنة كل الظروف تسب هدير التي اوضعتها في هذا الموقف كل هذا في نفسها ثم أمسكت رأسها كأنها شعرت بالصداع كالشاكوش يدق علي رأسها وأخرجت من حقيبة يدها بسرعة تشعلها وتتنفس. بصوت مسموع . كأنها تسب العالم كله ولكن في نفخة سيجارة .
لاحظ الرائد حسن عدم ارتداء لبس الحداد ولا اي دموع من ندي علي صديقة عمرها هدير .
ليصبح اللغز مستمر والتساؤلات أكثر تعقيدا.
لا أثر منها لعلامات الحزن .
ما هذه العلاقة الغريبة . التي تجعل الاصدقاء بعد عشرة السنين لا يحزنون علي البعض.
وبخبرة الظابط لاحظ أن إسراف ندا في شرب السجائر والعصبية الزائدة وراءه سر بدأ يشك فيه.
ثم رجع للوراء بهذا الكرسي .
واخذ فنجان القهوة الذي برد .
وارتشف رشفة ناظرا لسقف المكتب .
شاردا. ليقطع شروده هاتفه بأتصال من رقم غريب .

المزيد من المشاركات
1 من 33

 99 مشاهدات العاصمة,  2 views today

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد


Windows Lizenz Windows 10 Lizenz Office 2019 Lizenz Kaufen Office 365 kaufen Windows 10 Home kaufen Office 2016 kaufen windows 10 satın al windows 10 pro satın al
%d مدونون معجبون بهذه: