أنا ثائرة

0 6

 

بقلم

سفيرة التحدي د سامية كيحل

الجزائر

_________________

 

ثائرة أنا كالإعصار ..

كالبحور العاتية ..

أمتطي فرس التمرد ..

فارسة جامحة …

لحبيبي أنا متوهجة…

و الظلمة بدروبي حاجزا …

لا حزن روضني ولا الألم لجمتني ..

أحلق بين حروفي ..

مثل النوارس ..

جنون عشقي هو إلهامي ..

لأسافر بين ظله..

يا حبيبي..

قد انتها مني عشقك إليك ..

دعوتني لأتسلق الشوق ..

على شرايين قلبك ..

لأرتشف من دمك خمرا يمدني عمرا ..

حتى تشهق مني تنهيدات ..

فأنا افتقدك كثيرا ..

كما يفتقد الزرع زخات المطر ..

و الليل لحضن القمر ..

و يأتي النهار مع غيمات تروي العطش ..

أنا نرجسة تنمو في بستان القدر ..

يا روح إستوطن حنايا الصدر ..

بحجم ضوء الشمس و نور القمر ..

إن كنت أنت بحر من الغرور ..

فأنا بحر من الكبرياء ..

وإن كنت رجل بهاء ..

فأنا اسطورة أسطورة هذا الزمن ..

دعني و حروفي المجنونة …

أن أكون ألم بغير بكاء …

لم اتوقع لحظة …

أن أتيم بعشقك ..

و يصبني جنون بحبك ..

أسرت فؤادي حتى أوقده الشوق نارا ..

عندما أنطق بحروف اسمك …

في أوراقي ..

أيقنت أنيي أدمنتك ..

بين أحضانك ..أستنشق عطر دخانك ..

يعانق أنفاسي في ليلي ..

وتغرب الوحدة ..

و تنسلاخ روحي عن جسدي ..

أرواحنا تمارس طقوس عشق في السماء …

في محراب حضنك …

روحي و روحك يتعبدان جهرا ..

نبحث معا السطر الحزين ..

و نمحوه بالورود ..

ورد أبيض من فل و ياسمين ..

فمهما مشينا على الاشواك …

فهي تشعرنا بالألم ..

فالحب من ذاك الورد الأبيض…

و جماله من عدم.